كيفية علاج رفة العين

كيفية علاج رفة العين

كيفية علاج رفة العين

13 سپتامبر 2018 مدیریت اخبار ، صحة عامة ، علاجات

 

لا بد أنك شعرت برفة أو رجة صغيرة في جفنك الأيمن أو الأيسر، فما هي الأسباب المحتملة لحدوث رفة العين، وطرق علاجها مع مركز العلاجية علي طب 

ما هي أسباب رفة العين؟

قد يحدث أن تشعر في رفة في إحدى أو كلتا عينيك، نتيجة لتشنج متكرر في عضلات الجفن العلوي أو السفلي، وهناك أسباب أخرى تؤدي إلى حدوث ذلك تعرف عليها في هذا المقال.

بالنسبة لمعظم الناس، تكون هذه التشنجات معتدلة للغاية، وتستمر لفترة زمنية قصيرة، لكن قد يعاني اخرين من تشنج قوي بما يكفي لإجبار كلا الجفنين على الإغلاق بشكل كامل، وهذه حالة تسمى تشنج الجفن أو رفة العين.

تحدث التشنجات عادة كل بضع ثوان لمدة دقيقة أو اثنتين.

تكون رفة العين غير مؤلمة أو ضارة، ولكنها قد تزعجك، ولكن لا داعي للقلق لأن هذه المشكلة يمكن أن تحل من تلقاء نفسها، دون الحاجة لعلاج.

في حالات نادرة، قد تكون رفة العين مؤشر مبكر لحدوث اضطراب حركي مزمن، خاصة إذا كانت التشنجات مصحوبة بتشنجات الوجه الأخرى أو حركات لا يمكن السيطرة عليها.

بالنسبة لمعظم الناس، تكون هذه التشنجات معتدلة للغاية، وتستمر لفترة زمنية قصيرة، لكن قد يعاني اخرين من تشنج قوي بما يكفي لإجبار كلا الجفنين على الإغلاق بشكل كامل، وهذه حالة تسمى تشنج الجفن أو رفة العين.

ما هي أعراض رفة العين؟

قد تحدث تشنجات الجفن دون أي أسباب يمكن تحديدها، ولكن في المجمل يمكن ملاحظة الأعراض التالية:

  • تهيج العين
  • إجهاد الجفن
  • إعياء
  • قلة النوم
  • مجهود بدني
  • اثار جانبية الدواء
  • ضغط عصبى
  • استخدام الكحول أو التبغ أو الكافيين

إذا أصبحت التشنجات مزمنة، فقد يكون لديك ما يعرف باسم “تشنج الجفن الأساسي الحميد”، وهو تشنج جفن العين المزمن والتي لا يمكن التحكم فيه.

وهناك عدة عناصر وعوامل تجعل رفة العين ذات خطورة ومنها:

  • التهاب الجفن
  • التهاب الملتحمة، أو الوردي
  • عيون جافة
  • المهيجات البيئية، مثل الرياح والأضواء الساطعة والشمس أو تلوث الهواء
  • إعياء
  • الحساسية للضوء

من المحتمل أن تزداد الحالة سوءًا بمرور الوقت، وقد تتسبب في النهاية إلى حدوث رؤية ضبابية أو زيادة الحساسية للضوء.

مضاعفات رفة العين

عندما تكون تشنجات الجفون ناتجة عن اضطرابات في الدماغ والأعصاب، فإنها يمكن أن تحدث المضاعفات التالي:

  1. شلل بيل (شلل الوجه): وهي حالة تؤدي إلى تراجع أحد جانبي الوجه.
  2. خلل التوتر العضلي: والذي يسبب التشنجات العضلية غير المتوقعة، وخاصة في المنطقة المصابة بالالتواء
  3. خلل التوتر العضلي: والذي يتسبب في تشنج الرقبة بشكل عشوائي والرأس لتتحول إلى تشجنع مناطق مثل جفن العين.
  4. التصلب المتعدد (MS): وهو مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي يسبب مشاكل في الإدراك والحركة، فضلا عن التعب.
  5. مرض باركنسون: الذي يمكن أن يتسبب في ترتعش الأطراف وتصلب العضلات ومشاكل التوازن وصعوبة الكلام
  6. متلازمة توريت: التي تتميز بالحركة اللاإرادية.
  7. خدش القرنية غير المشخصة: والتي يمكن أن يسبب تشنجات جفن.

إذا كنت تعتقد أنك مصاب في العين، راجع طبيب العيون أو طبيب العيون على الفور.

بالنسبة لمعظم الناس، تكون هذه التشنجات معتدلة للغاية، وتستمر لفترة زمنية قصيرة، لكن قد يعاني اخرين من تشنج قوي بما يكفي لإجبار كلا الجفنين على الإغلاق بشكل كامل، وهذه حالة تسمى تشنج الجفن أو رفة العين.

الوقاية من رفة العين

لتخفيف تشنج أو رفة العين، يفضل اتباع النصائح التالية:

  • شرب كمية أقل من الكافيين
  • الحصول على النوم الكافي
  • حافظ على عينيك من قطرات العين التي لا تستلزم وصفة طبية
  • تستخدم أحيانا حقن البوتولينوم توكسين (البوتوكس) لعلاج تشنج الجفن الحميد، و قد يخفف البوتوكس من التشنجات الشديدة لبضعة أشهر.
  • كما يمكن لجراحة إزالة بعض العضلات والأعصاب في الجفون (myectomy) أيضًا علاج الحالات الأكثر شدة من تشنج الجفن الأساسي الحميد.
  • إذا لاحظت أن لديك المزيد من التشنجات عندما لا تحصل على قسط كافٍ من النوم ، فحاول أن تذهب للنوم من 30 دقيقة إلى ساعة، للمساعدة في تخفيف الضغط على جفونك وتقليل التشنجات.

أهم مضاعفات رفة العين

تعتبر رفة العين من الأمور غير المقلقة نوعاً ما ويمكن التخلّص منها مع مرور الوقت، ولكن في حال تمّ إهمالها وعدم تقديم العلاج لمسبباتها فإن ذلك سيؤدي لعدة مضاعفات ومنها:

  • الحساسية تجاه الضوء: قد تؤدي رفة العين المستمرة إلى احتمالية الإصابة بالحساسية تجاه الضوء، والتي تؤدي لعدم قدرة العين على تحمل الوهج الناتج عن الضوء العادي، حيث يصبح النظر ضئيلاً تجاه شاشات الحاسوب والتلفاز، كما يظهر ذلك بشكل واضح عند الكتابة أو القراءة.
  • مضاعفات تؤدي للتشنجات: نتيجة لتكرار رفة العين فإن ذلك يعتبر سبباً كفيلاً في إجهاد عضلة العين نيتجة حركة غير طبيعية فيها، حيث تعمل على إحداث الخلل فيها لدرجة اضطرار الشخص لإغلاق عينه لعدة ساعات نتيجة التشنج العضلي فيها.
  • اضطراب الرؤية: كما ذكرنا سابقاً أنه يمكن لرفة العين أن تتسبب بحدوث التشنج في العضلة المحيطة بالعين ممّا يؤدي لصعوبة الرؤية.
  • تشنجات الوجه: قد يمتد التشنّج في عضلة العين ليصل إلى باقي أجزاء الوجه، وفي الغالب تكون في نفس جهة العين المصابة برفة العين ليصل المنطقة المحيطة بالفم.

 

بالنسبة لمعظم الناس، تكون هذه التشنجات معتدلة للغاية، وتستمر لفترة زمنية قصيرة، لكن قد يعاني اخرين من تشنج قوي بما يكفي لإجبار كلا الجفنين على الإغلاق بشكل كامل، وهذه حالة تسمى تشنج الجفن أو رفة العين.

 

كيفية علاج رفة العين

يمكن علاج رفة العين من خلال الابتعاد عن كل المسببات المؤدية لذلك، أي الحصول على القسط الكافي من الراحة والتقليل من الأنشطة المجهدة للعين، وفي حال استمرار رفة العين حينها يجب استشارة الطبيب لتقديم العلاج المناسب لها.

المراجع : ويب طباكبر موقع بالعالم 

سپتامبر
13